Home آخر الأخبار من أخر موضة الساعات 2015

أخر موضة الساعات 2015

557
0
SHARE

إلى جانب وظيفتها الأساسية في الإخبار بالوقت والتاريخ، تعد الساعة قطعة إكسسوار جذابة تمنح المرأة إطلالة فخمة، وتؤكد موضة الساعات في 2015 على هذه الخصائص، حيث يشهد هذا الموسم عودة قوية للساعة المذهبة لتزين معصم المرأة وتُضفي على مظهرها لمسة أناقة عصرية راقية.

قال خبراء معرض الحُلي (Inhorgenta) الألماني إن موضة الساعات تستحضر هذا الموسم روح الماضي، التي تتحلى بالبساطة وتنطق في الوقت نفسه بالأناقة والرقي، ويتجسد هذا الاتجاه في الساعات النحيفة ذات لوحة الأعداد البسيطة والواضحة والسوار، الذي يتلألأ باللون الذهبي المائل للوردي.

وأضافت الرابطة الألمانية للحُلي والساعات والمشغولات الفضية أن الساعات الكبيرة ذات الأساور النحيفة المعدنية أو الجلدية تتربع على عرش الساعات النسائية هذا الموسم لتتماشى مع موضة «البوي فريند» السائدة في عالم الأزياء، والتي تعتمد على الملابس الأكبر من المقاس، والتي تبدو كما لو كانت المرأة قد استعارتها من خزانة ثياب زوجها.

وأوضحت مستشارة المظهر الألمانية أنيلي آيك أن حجم الساعة المناسب يتحدد بناءً على طبيعة قوام المرأة، حيث يمكن للمرأة طويلة القامة وذات القوام الرياضي القوي ارتداء الساعات الرجالية أو الساعات ذات الأساور العريضة، بينما ينبغي على المرأة قصيرة القامة وذات القوام النحيل اختيار موديل يتناسب مع حجم المعصم وألا يكون عريضاً جداً أو ضخماً.

وأشارت خبيرة المظهر الألمانية آنا بينجميرلير إلى أن الساعات النسائية تتلألأ هذا الموسم باللون الذهبي الأصفر أو الأبيض، لاسيما الذهبي المائل للوردي.

وترى بينجميرلير أن المزج بين اللونين المعدنيين الذهبي والفضي يمنح الساعة مظهراً عصرياً ينبض بالحياة، فبينما يجسد الذهبي الفخامة والأبهة، يبوح الفضي بالقوة والصلابة، وتكتمل الفخامة والأبهة من خلال قطع الألماس أو اللآليء أو الأحجار الكريمة المقلدة، التي تزين لوحة الأعداد نفسها أو إطارها.

وبحسب الرابطة الألمانية للحُلي، فإن الساعات التناظرية الكلاسيكية تتخذ غالباً شكلاً مستديراً وواضحاً، بينما تتخذ الساعات الرقمية شكلاً مستطيلاً، وتشتمل الساعات، التي تكتسي باللون الذهبي الوردي، على لوحة أعداد تزهو إما باللون الأزرق أو باللون البني.

وبشكل عام، أكدت مستشارة المظهر آيك على ضرورة أن تتناسب ساعة اليد مع أسلوب الملبس، فالمرأة، التي يتحلى أسلوبها بالبساطة وتهتم بالطابع العملي والرياضي، يناسبها موديل ذو لوحة أعداد كبيرة وسوار جلدي ذو طابع قوي وجريء.

أما المرأة، التي يتسم أسلوبها بالرقة والأنوثة، فيغازلها موديل يبدو كقطعة إكسسوار أكثر منه كساعة، كأن يزدان مثلاً بأحجار الستراس أو غيرها من حليات الزينة. وبالنسبة للعمل، فتناسبه ساعة يد بسيطة وهادئة ولكنها فاخرة.

كما شددت آيك على أهمية ألا يتم المزج بين أكثر من لون معدني، وذلك كي يبدو المظهر العام متناغماً، لذا فهي تنصح باختيار لون واحد، سواء كان ذهبياً أم فضياً، يكسو كلاً من الحُلي والساعات والأبازيم
.

IMG_2049.JPG

IMG_2050.JPG