Home آخر الأخبار من كيفية التعامل مع الطفل الغاضب

كيفية التعامل مع الطفل الغاضب

1206
0
SHARE

يتعرض الكثير من الأطفال إلى نوبات الغضب، في المرحلة الممتدة بين السنتين   و الأربع سنوات،  يمكن أن تكون لهذه النوبة العصبية خلفية مرضية، ففي حال لم تلبى رغبة الطفل أو ما طلبه، يبكي و يصرخ بقوة ويدق رأسه بالحائط من شدة الغضب، كما يرمي بنفسه بقوة فوق الأرض…

يضطر الآباء في الكثير من الأحيان إلى تلبية رغبة أطفالهم، خصوصا إن كانوا برفقة بعض الأهل أو الأقارب أو الأصدقاء، تفاديا للإحراج أمامهم.

وقد بينت بعض الأبحاث و الدراسات التي أجريت مؤخرا، أن تلبية رغبة الطفل عند الصراخ، و تنفيذ كل طلباته و أوامره،  هو ممن الأسباب الرئيسية التي تجعل الطفل يتمادى في هذه الحالة، إذ يعتبر غضبه الطريقة الوحيدة لتحقيق كل ما يتمناه و يطلبه من أهله، فيصبح الغضب لدى الطفل عادة سيئة من الصعب جدا أن يتخلى عنها.

لهذا على الوالدين التزام الهدوء ، و التروي قبل تنفيذ قرارات طفلهم الغاضب، و عليهم أن لا يخجلوا من الناس الذين هم برفقتهم، فكل الناس لديها أبناء، و الكل يسعى لتربيتهم التربية الصحيحة ، لذلك ليس من العيب أن يرفض الوالدين تلبية طلب من طلبات ابنهم،إن كانوا لا يرون في هذا الطلب مصلحة ابنهم.

وعلى الأب أن يسعى، إلى أن يفهم و يدرك ابنه أن الصراخ ليس الحل الأمثل لتنفيذ رغباته، و على الأب أن يحاول دائما تجنب الدخول في حوار حول موضوع الصراخ مع الأطفال الصغار، بل على الأب تجاهل هذا الصراخ، و عدم إعطاءه أهمية أكبر من التي يستحقها، وعند توقف الطفل عن الصراخ حينها يسارع الأب إلى التحدث مع ابنه و إعطائه اهتمامه حتى يدرك الصغير بأن الصراخ لن يجدي نفعا، و بأن الصمت و الأدب هما الطريق الصحيح لتحقيق رغباته.
إن كنتم أعزائي الآباء غير قادرين على رفض طلبات أبنائكم، فليس عليكم سوى تركهم بالمنزل أثناء خروجكم للتسوق، إلى أن يصبحوا أكثر هدوءا.

إن كنتم في أحد الأيام بالطريق،  و أحسستم بان ابنكم سيدخل في نوبة غضب مجددا، فما عليكم سوى أن تلفتوا انتباهه إلى أحد الأشياء المثيرة بالطريق، أو إلى إشارة حمراء مثلا…

من المفيد عندما تشعر أن الطفل سيصاب بنوبة الغضب قبل أن يدخل في البكاء حاول لفت انتباهه على شيء مثير في الطريق ،كإشارة حمراء أو صورة مضحكة ، أو لعبة مفضلة . ملحوظة مهمة: إذا صرخ الطفل بكى، وإذا بكى أعطي ما أراد، و إذا أعطي ما أراد فسوف يعيد هذه الطريقة الفعالة كلما أراد شيئا.