Home المرأة المسلمة قهر المرأة العربية

قهر المرأة العربية

393
0
SHARE

المرأة مقهورة مظلومة في المجتمع العربي المتخلف!!

«فلا تكاد تجد امرأة صالحة».. هكذا انتهى خطيب جمعة في مسجد بشمال الرياض، بعد أن استعرض سوء أخلاق النساء وخفّة عقولهن وتغيُّر أحوالهن. وتفقه بليدٌ فاستنبط سبب تخصيص الحور العين بالرجال دون النساء، فأرجعه إلى ندرة نساء الدنيا في الجنة لأنّ غالبهن سينتهين إلى النار لحديث البخاري «يا معشر النساء تصدّقن فإني أريتكن أكثر أهل النار». واختزل عابث – في معرض دفاعه عن المسيار والمسفار – دور المرأة بأنها مجرّد وعاء للرجل. وبرّر أحمقٌ ضرورة الكذب على المرأة لأنها ناقصة عقل، كما أوجب تشديد الرقابة عليها لأنها ناقصة دين. وأُهدر، في نقاش بين ذكوريين، حق المرأة في العمل والاستقلال استشهاداً بانتصاف ميراثها عن الرجل. هذه بعض نظرة المجتمع الذكوري إلى المرأة والتي ستنعكس لا محالة على تطبيقاته العملية بحقها.

المجتمع الذكوري – أياً كانت ديانته أو أرضه – يعيش في زمن خارج زمانه ويحيا ثقافة معطيات ذلك الزمان، عندما كانت القوة الجسمية هي سبب جلب الرزق وهي وسيلة الدفاع ومقاومة الأعداء، وعندما كانت الحروب تحصد الرجال وتترمّل النساء، ويُغيّب السفر – في طلب الرزق – المحارم عن محارمهم. هذا زمان قد قضى وانتهى وولّى، وحلّ محله زمان العلم والتكنولوجيا.

القوة الجسمية لم تَعُد ذا أهمية في عصرنا، فقد ساوى العلم والتكنولوجيا بين المرأة والرجل في القدرة على استخدامهما، فالمرأة كالرجل في الإدراك والفهم، ومن ثم لابد أن تتساوى الحقوق والواجبات. وعقل المرأة كعقل الرجل، والعقل البشري ينقص بالحجر عليه وتقييده من التفكير والإبداع. وشخصية المرأة كشخصية الرجل، والشخصية الإنسانية تتحطّم بإذلالها وإرغامها على الحاجة والاعتماد على الغير. ولذا أصبح نساء المجتمع الذكوري مستضعفات فيه، بسيطات في تفكيرهن أحياناً، لأنّ الرجل في هذا المجتمع سلبهن القدرة على التفكير، بعد أن حطّم شخصياتهن بإقناعهن بأنهن في حاجة الرجل أكثر من حاجة الرجل إليهن. وبهذا تعطّلت نصف إمكانيات المجتمع الذكوري الفكرية، فانعكس ذلك سلبياً على منظومته الثقافية والاقتصادية والاجتماعية بشكل عام.

يتلاعب الرجل في المجتمع الذكوري بالمرأة في زواج وطلاق وحجر وضرب وسكر وشذوذ وقذارة وتسلُّط وتنفيس غضب، دون أن يترتّب على ذلك ما يحسب الرجل له حساباً، فالمرأة في المجتمع الذكوري هي من تتحمّل أخطاء الرجل وحماقاته ونزواته وصبواته وشهواته، فما هي إلاّ قُربان الجمال يُسفك دمه تقرباً لقدسية الرجل، ولن تُشكر الضحية ولن يشعر أو يبالي بها أحد فهي رهينة المحبسين، البيت وصمت المجتمع.

ولا يستحي المجتمع الذكوري من أن يخادع نفسه ليرضي ذاته التي تؤنبه على ظلمه لأمه وابنته وأخته، أمام إكرام المجتمعات المتقدمة لنسائها، فيتهمها بأنها مجتمعات استغلّت جمال المرأة وجسدها. وحقيقة أمر تلك المجتمعات في تغزُّلها في المرأة وجمالها ودلالها، لأنها من كمال ضمان حقوقها الإنسانية، كالرجل يُثنى عليه في شجاعته وشهامته. نعم تغزّلت المجتمعات المتقدمة بالمرأة كإنسان عاقل رقيق، بينما تغزّل المجتمع الذكوري بالمرأة كجارية مدلّلة ساذجة.

لا تزال المرأة يُهضم حقها وتُظلم في جميع أصقاع المعمورة ولا توجد علاقة مطردة تربط ذلك بأيّ دين من الأديان، بل علاقتها مطردة مع التقدم الفكري والثقافي والاقتصادي، فأينما زاد هذا التقدم في مجتمع نقص ظلم المرأة وحفظت حقوقها، وأينما تأخّر المجتمع في ثقافته وفكره واقتصاده زاد تسلُّطه على المرأة واشتد هضمه لحقوقها.

إنّ مما سكت عنه أنّ تسليط الرجل على المرأة بقوة النظام، هو تقنين وتشريع لظلم المرأة في المجتمع الذكوري، فالأصل في النفس البشرية الظلم، قال شاعر العرب:

«والظلم من شيم النفوس فإن تجد ذا عفة فلعلة لا يظلم»

SHARE