Home المرأة المسلمة المرأة فى الاسلام

المرأة فى الاسلام

554
0
SHARE

 

imagesS8BFQPY3
تقولون أن الاسلام كرّم المرأة ٠٠ فقد كانت فى الجاهلية القيمة لها ٠ أما الاسلام فقد أتى ليرفعها ويعلب شأنها و٠٠٠ و٠٠٠٠
اليكم المرأة ومكانتها الحقيقية فى الإسلام من منطلق آيات اله الاسلام ومن فمه شخصيا ، ولكم بعد ذلك تحكمون ٠٠

** هل المرأة مكرّمة فى الاسلام أم العكس هو الصحيح ويضحكون على الناس بالشعارات والأقاويل الكاذبة ؟؟؟؟؟؟

يعتبر الإسلام المرأة أداة للمتعة , فهي للرجل يتمتع بها , وهذا كان ما يفعله محمد رسولهم كان يستمتع بالنساء فقط , وكان يحقر من شأنها فهي تعتبر نصف رجل , نصف إانسان ليس إانسان كامل , فهي نصف الرجل في الشهادة , ونصف الرجل في الميراث , فهي في الإسلام أداة لمتعة الرجل وحين ينتهي منها يستطيع أن يطلقها او يتزوج عليها ويهملها مثلما فعل محمد مع سودة بنت زمعة , فكان يدخل على عائشة يومين , يوم عائشة ويوم سودة يدخله على عائشة , فما كان نصيب سودة من محمد!!

***القرآن يعتبر المرأه أداة لمتعة الرجل :

وَتَذَرُونَ مَا خَلَقَ لَكُمْ رَبُّكُمْ مِنْ أَزْوَاجِكُمْ – الشعراء166
تفسير القرطبي : يَعْنِي فُرُوج النِّسَاء فَإِنَّ اللَّه خَلَقَهَا لِلنِّكَاحِ

*يعتبر الإسلام الزوجة متاعاً.

“زين للناس حب الشهوات من النساء والبنين والقناطير المقنطرة من الذهب والفضة والخيل المسومة والأنعام والحرث ذلك متاع الحياة الدنيا والله عنده حسن المآب”. سورة آل عمران 14:3

الرجل يتفوق على المرأة :

يعلم الإسلام بأن الرجل يتفوق على المرأة. “ولهن مثل الذي عليهن بالمعروف وللرجال عليهن درجة” سورة البقرة 228:2

***المرأة تقل عن الرجل في مجالين :

يعلم الإسلام بأن المرأة تقل عن الرجل في مجالين على الأقل.

أولا: في الإرث: فنصيب المرأة هو نصف نصيب الرجل. “يوصيكم الله في أولادكم للذكر مثل حظ الأنثيين”. سورة النساء 11:4

ثانيا: في الشهادة: فشهادة إمرأتين تساوي شهادة رجل واحد. ” …واستشهدوا شهيدين من رجالكم فإن لم يكونا رجلين فرجل وامرأتان ممن ترضون من الشهداء”. سورة البقرة 282:2

*المرأة غير طاهرة وتتساوى مع الغائط في إبطال وضوء الرجل:

يعتبر الإسلام المرأة غير طاهرة؛ فإذا لمس رجل امرأة (حتى لو كانت زوجته) قبل الصلاة، فإن هذا يبطل وضوءه، ويعتبر غير طاهر للصلاة. “يا أيها الذين آمنوا لا تقربوا الصلاة وأنتم سكارى حتى تعلموا ما تقولون ولا جنباً إلا عابري سبيل حتى تغتسلوا وإن كنتم مرضى أو على سفر أو جاء أحدكم من الغائط أو لمستم النساء فلم تجدوا ماء فتيمموا صعيداً طيباً فامسحوا بوجوهكم وأيديكم إن الله عفواً غفورا” سورة النساء 43:4 – أنظر أيضا سورة المائدة 6:5

*ضرب المرأه من زوجها :

يعلم الإسلام أن من حق الزوج أن يعاقب زوجته. ومن أنواع العقاب المسموح به هو ضرب الزوجة والامتناع عن المعاشرة الجنسية معها. “والتي تخافون نشوزهن فعظوهن واهجروهن في المضاجع واضربوهن فإن أطعنكم فلا تبغوا عليهن سبيلا إن الله كان علياً كبيراً”. سورة النساء 34:4
” للذين يؤلون من نسائهم تربص أربعة أشهر فإن فاءوا فإن الله غفور رحيم”. سورة البقرة 226:2

*المرأة عورة فيجب ان تتحجب :

يأمر الإسلام المرأة أن تتحجب وهي خارج المنزل (وداخل المنزل فى بعض الأحيان). “وقل للمؤمنات يغضضن من أبصارهن ويحفظن فروجهن ولا يبدين زينتهن إلا ما ظهر منها وليضربن بخمرهن على جيوبهن ولا يبدين زينتهن إلا لبعولتهن أو آبائهن أو آباء بعولتهن أو أبنائهن أو أبناء بعولتهن أو إخوانهن أو بنى إخوانهن أو بني أخواتهن أو نسائهن أو ما ملكت إيمانهن…” سورة النور 31:24
“يا أيها النبي قُل لأزواجك وبناتك ونساء المؤمنين يدنين عليهن من جلابيبهن ذلك أدنى أن يعرفن فلا يؤذين وكان الله غفوراً رحيماً”. سورة الأحزاب 59:33

*عامة اهل النار من النساء :

حدثنا مسدد حدثنا إسماعيل أخبرنا التيمي عن أبي عثمان عن أسامة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال قمت على باب الجنة فكان عامة من دخلها المساكين وأصحاب الجد محبوسون غير أن أصحاب النار قد أمر بهم إلى النار وقمت على باب النار فإذا عامة من دخلها النساء
صحيح البخاري .. كتاب النكاح .. باب لا تأذن المرأة في بيت زوجها إلا بإذنه

*المرأة ضلع أعوج :

حدثنا عبد العزيز بن عبد الله قال حدثني مالك عن أبي الزناد عن الأعرج عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال المرأة كالضلع إن أقمتها كسرتها وإن استمتعت بها استمتعت بها وفيها عوج
صحيح البخاري .. كتاب النكاح .. باب المداراة مع النساء

*المرأة و الحمار يمرون من وراء العنزة :

حدثنا آدم قال حدثنا شعبة قال حدثنا عون بن أبي جحيفة قال سمعت أبي قال خرج علينا رسول الله صلى الله عليه وسلم بالهاجرة فأتي بوضوء فتوضأ فصلى بنا الظهر والعصر وبين يديه عنزة والمرأة والحمار يمرون من ورائها
صحيح البخاري .. كتاب الصلاة .. باب الصلاة إلى العنزة
(يعتبر المرأة والحمار أقل شأنا من العنزة )

*ناقصات عقل و دين و أكثر أهل النار :

حدثنا سعيد بن أبي مريم قال أخبرنا محمد بن جعفر قال أخبرني زيد هو ابن أسلم عن عياض بن عبد الله عن أبي سعيد الخدري قال خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم في أضحى أو فطر إلى المصلى فمر على النساء فقال يا معشر النساء تصدقن فإني أريتكن أكثر أهل النار فقلن وبم يا رسول الله قال تكثرن اللعن وتكفرن العشير ما رأيت من ناقصات عقل ودين أذهب للب الرجل الحازم من إحداكن قلن وما نقصان ديننا وعقلنا يا رسول الله قال أليس شهادة المرأة مثل نصف شهادة الرجل قلن بلى قال فذلك من نقصان عقلها أليس إذا حاضت لم تصل ولم تصم قلن بلى قال فذلك من نقصان دينها
صحيح البخاري .. كتاب الحيض .. باب ترك الحائض الصوم

*المرأة كالكلب و الحمار :

حدثنا عمر بن حفص بن غياث قال حدثنا أبي قال حدثنا الأعمش قال حدثنا إبراهيم عن الأسود عن عائشة قال الأعمش وحدثني مسلم عن مسروق عن عائشة ذكر عندها ما يقطع الصلاة الكلب والحمار والمرأة فقالت شبهتمونا بالحمر والكلاب والله لقد رأيت النبي صلى الله عليه وسلم يصلي وإني على السرير بينه وبين القبلة مضطجعة فتبدو لي الحاجة فأكره أن أجلس فأوذي النبي صلى الله عليه وسلم فأنسل من عند رجليه
صحيح البخاري .. كتاب الصلاة .. باب من قال لا يقطع الصلاة شئ
حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة حدثنا إسمعيل ابن علية قال ح و حدثني زهير بن حرب حدثنا إسمعيل بن إبراهيم عن يونس عن حميد بن هلال عن عبد الله بن الصامت عن أبي ذر قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا قام أحدكم يصلي فإنه يستره إذا كان بين يديه مثل آخرة الرحل فإذا لم يكن بين يديه مثل آخرة الرحل فإنه يقطع صلاته الحمار والمرأة والكلب الأسود قلت يا أبا ذر ما بال الكلب الأسود من الكلب الأحمر من الكلب الأصفر قال يا ابن أخي سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم كما سألتني فقال الكلب الأسود شيطان
صحيح مسلم .. كتاب الصلاة .. باب قدر ما يستر المصلي

*الملائكة تلعن المرأة :

حدثنا مسدد حدثنا أبو عوانة عن الأعمش عن أبي حازم عن أبي هريرة رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا دعا الرجل امرأته إلى فراشه فأبت فبات غضبان عليها لعنتها الملائكة حتى تصبح
تابعه شعبة وأبو حمزة وابن داود وأبو معاوية عن الأعمش
صحيح البخاري .. كتاب بدء الخلق .. باب ذكر الملائكة

*النساء فتنة :

حدثنا آدم حدثنا شعبة عن سليمان التيمي قال سمعت أبا عثمان النهدي عن أسامة بن زيد رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم قال ما تركت بعدي فتنة أضر على الرجال من النساء
صحيح البخاري .. كتاب النكاح .. باب ما يتقى من شؤم المرأة

*المرأة عورة و خروجها ممنوع :

حدثنا محمد بن بشار حدثنا عمرو بن عاصم حدثنا همام عن قتادة عن مورق عن أبي الأحوص عن عبد الله
عن النبي صلى الله عليه وسلم قال المرأة عورة فإذا خرجت استشرفها الشيطان
قال أبو عيسى هذا حديث حسن غريب
سنن الترمذي .. كتاب الرضاع .. باب ما جاء في كراهية الدخول على المغيبات
قوله : ( المرأة عورة ) قال في مجمع البحار جعل المرأة نفسها عورة لأنها إذا ظهرت يستحى منهما كما يستحى من العورة إذا ظهرت , والعورة السوأة وكل ما يستحى منه إذا ظهر .
راجع تحفة الأحوذي بشرح جامع الترمذي .. كتاب الرضاع .. باب ما جاء في كراهية الدخول على المغيبات
فِي هَذِهِ الْآيَة دَلِيل عَلَى أَنَّ اللَّه تَعَالَى أَذِنَ فِي مَسْأَلَتهنَّ مِنْ وَرَاء حِجَاب فِي حَاجَة تَعْرِض , أَوْ مَسْأَلَة يُسْتَفْتَيْنَ فِيهَا , وَيَدْخُل فِي ذَلِكَ جَمِيع النِّسَاء بِالْمَعْنَى , وَبِمَا تَضَمَّنَتْهُ أُصُول الشَّرِيعَة مِنْ أَنَّ الْمَرْأَة كُلّهَا عَوْرَة , بَدَنهَا وَصَوْتهَا , كَمَا تَقَدَّمَ , فَلَا يَجُوز كَشْف ذَلِكَ إِلَّا لِحَاجَةٍ كَالشَّهَادَةِ عَلَيْهَا , أَوْ دَاء يَكُون بِبَدَنِهَا , أَوْ سُؤَالهَا عَمَّا يَعْرِض وَتَعَيَّنَ عِنْدهَا .
راجع تفسير القرطبي (الجامع لأحكام القرآن) لسورة الأحزاب 53

*حبس المرأة حتى الموت :

وَاللَّاتِي يَأْتِينَ الْفَاحِشَةَ مِنْ نِسَائِكُمْ فَاسْتَشْهِدُوا عَلَيْهِنَّ أَرْبَعَةً مِنْكُمْ فَإِنْ شَهِدُوا فَأَمْسِكُوهُنَّ فِي الْبُيُوتِ حَتَّى يَتَوَفَّاهُنَّ الْمَوْتُ أَوْ يَجْعَلَ اللَّهُ لَهُنَّ سَبِيلًا (النساء 15).
المرأة المسلمة نعجة أو شاة أو بقرة أو ناقة لأن الكل مركوب
إِنَّ هَذَا أَخِي لَهُ تِسْعٌ وَتِسْعُونَ نَعْجَةً وَلِيَ نَعْجَةٌ وَاحِدَةٌ فَقَالَ أَكْفِلْنِيهَا وَعَزَّنِي فِي الْخِطَابِ (ص 23).
أَيْ قَالَ الْمَلَك الَّذِي تَكَلَّمَ عَنْ أوريا ” إِنَّ هَذَا أَخِي ” أَيْ عَلَى دِينِي , وَأَشَارَ إِلَى الْمُدَّعَى عَلَيْهِ . وَقِيلَ : أَخِي أَيْ صَاحِبِي . ” لَهُ تِسْع وَتِسْعُونَ نَعْجَة ” وَقَرَأَ الْحَسَن : ” تَسْعٌ وَتَسْعُونَ نَعْجَة ” بِفَتْحِ التَّاء فِيهِمَا وَهِيَ لُغَة شَاذَّة , وَهِيَ الصَّحِيحَة مِنْ قِرَاءَة الْحَسَن ; قَالَ النَّحَّاس . وَالْعَرَب تُكَنِّي عَنْ الْمَرْأَة بِالنَّعْجَةِ وَالشَّاة ; لِمَا هِيَ عَلَيْهِ مِنْ السُّكُون وَالْمَعْجِزَة وَضَعْف الْجَانِب . وَقَدْ يُكَنَّى عَنْهَا بِالْبَقَرَةِ وَالْحُجْرَة وَالنَّاقَة ; لِأَنَّ الْكُلّ مَرْكُوب
وَلِيَ نَعْجَةٌ وَاحِدَةٌ أَيْ اِمْرَأَة وَاحِدَة
راجع تفسير القرطبي (الجامع لأحكام القرآن)

هذه هي المرأة في الإسلام , هل يوجد تحقير للمرأة أكثر من ذلك , هل يوجد إهانة للمأة أكثر من ذلك , هل هذا دين سماوي , ويقولون ان الحجاب عفة وطهارة , هل تعلم أيها المسلم ان الحجاب خاص ببيت ونساء الرسول فقط وليس عام في عامة الناس !!
أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَدْخُلُوا بُيُوتَ النَّبِيِّ إِلَّا أَنْ يُؤْذَنَ لَكُمْ إِلَى طَعَامٍ غَيْرَ نَاظِرِينَ إِنَاهُ وَلَكِنْ إِذَا دُعِيتُمْ فَادْخُلُوا فَإِذَا طَعِمْتُمْ فَانْتَشِرُوا وَلَا مُسْتَأْنِسِينَ لِحَدِيثٍ إِنَّ ذَلِكُمْ كَانَ يُؤْذِي النَّبِيَّ فَيَسْتَحْيِي مِنْكُمْ وَاللَّهُ لَا يَسْتَحْيِي مِنَ الْحَقِّ وَإِذَا سَأَلْتُمُوهُنَّ مَتَاعًا فَاسْأَلُوهُنَّ مِنْ وَرَاءِ حِجَابٍ ذَلِكُمْ أَطْهَرُ لِقُلُوبِكُمْ وَقُلُوبِهِنَّ وَمَا كَانَ لَكُمْ أَنْ تُؤْذُوا رَسُولَ اللَّهِ وَلَا أَنْ تَنْكِحُوا أَزْوَاجَهُ مِنْ بَعْدِهِ أَبَدًا إِنَّ ذَلِكُمْ كَانَ عِنْدَ اللَّهِ (الأحزاب 53).

أولا: عمر بن الخطاب هو الذي قال لمحمد أن يحجب نساءه لأن البار و الفاجر يدخل عليهن

ثانيا: عمر بن الخطاب هو الذي قال لمحمد أن يحجب نساءه لأن نساء النبي كن يخرجن و يتبرزن في الخلاء أمام الناس

ثالثا: لأن إصبع أو يد رجل لمست يد عائشة دون قصد و هما يأكلان مع النبي (يقال أنه عمر بن الخطاب)
فما علاقة المسلمات بخصوصية عائشة وبيت الرسول؟! سؤال أطرحه على نفسك أيتها المسلمة المسكينة ضحية تعاليم محمد العنصري ..